حملة الصيدلية الخضراء

Share

** تاريخ النشر: 9/9/2015                                                               حملة الصيدلية الخضراء .... قريبا

 

الزمـيـلـة الصيـدلانية المحترمة                          الزمـيـل الصيـدلاني المحترم

تحية طيبة وبعد

بمناسبة الاحتفال بيوم الصيدلي العالمي الذي يصادف 25/9/2015، وانطلاقا من دور الصيدلي الأساسي في الترويج لمبادئ الصحة العامة والتوعية الصحية للمجتمع، تقوم هيئة الممارسة الجيدة للصيدلة (GPP) في نقابة صيادلة الأردن بالتحضير لإطلاق الحملة المجتمعية الأولى من نوعها بالأردن، تحت عنوان:

 

 

 

 

وهي الحملة التي ستنفّذ -بالتعاون مع وزارة البيئة والمؤسسة العامة للغذاء والدواء- داخل صيدليات المجتمع وعلى مدار ثلاثة أيام في شهر تشرين الأول 2015، وتهدف إلى توعية المواطنين بمخاطر إتلافهم للأدوية بطرق غير آمنة بيئيا (عبر إلقائها مع قمامة المنزل أو في شبكات الصرف الصحي) وأثرها البيئي الضار على المياه السطحية والجوفية والتربة والهواء، وما يترتب عليه من أضرار بصحة الكائنات الحية من إنسان وحيوان ونبات.

 

حيث تشجع هذه الحملة التوعوية أفراد المجتمع لإعادة "النفايات الصيدلانية المنزلية" وبخاصة الأدوية التالفة أو المُنتهية الصلاحية أو الزائدة عن الحاجة أو غير المستعملة، والمتراكمة في منازلهم إلى صيدليات محددة، بحيث يتم جمعها في حاويات محكمة الإغلاق معدة خصيصا للحملة، ومن ثم تقوم كوادر وزارة البيئة وفور انتهاء الحملة بجمع الحاويات والتخلص منها حسب الأعراف البيئية المتبعة.

 

هذا وسيتم إطلاق الحملة تجريبيا في مدينة عمان وبمشاركة حوالي (100 صيدلية) متطوعة، موزعة على مختلف مناطق العاصمة، ومن ثم تعمم تباعا في باقي محافظات المملكة.

 

** تاريخ النشر: 6/9/2015                                                   مسابقة بوسترات طلاب الصيدلة

 

تحية طيبة وبعد

انطلاقا من دور النقابة الأساسي في تطوير مهنة الصيدلة وحرصا منها على التواصل مع طلاب الصيدلة وتهيئتهم لمواكبة التوجهات الحديثة في أساليب ممارسة مهنة الصيدلة، وبمناسبة اقتراب يوم الصيدلي العالمي الذي يصادف 25/9/2015، فانه يسر هيئة الممارسة الجيدة للصيدلة أن تعلن عن إطلاق:

مـسـابقة الـبوستر الصيــدلاني

حيث يفوز في المسابقة طالبة الصيدلة / طالب الصيدلة الذي يقدم بوستر صيدلاني مبدع يتناول أي من:

  • شعار يوم الصيدلي العالمي:          "الصيدلي: شريكك في الصحة"

 

  • مـــحــور فـــعـــالـيــــاتـــه:

 


 

وهي الحملة التي ستنفّذها النقابة بالتعاون مع وزارة البيئة، داخل صيدليات المجتمع، بهدف توعية المواطنين بمخاطر إتلافهم للأدوية بطرق غير آمنة بيئيا (عبر إلقائها مع قمامة المنزل أو في شبكات الصرف الصحي) وأثرها البيئي الضار على صحة الكائنات الحية من إنسان وحيوان ونبات، حيث تشجع هذه الحملة التوعوية أفراد المجتمع لإعادة "النفايات الصيدلانية المنزلية" وبخاصة الأدوية التالفة أو المُنتهية الصلاحية أو الزائدة عن الحاجة أو غير المستعملة، والمتراكمة في منازلهم إلى صيدليات محددة، ليتم جمعها في حاويات معدة خصيصا للحملة، ومن ثم تقوم كوادر وزارة البيئة بجمع الحاويات والتخلص منها حسب الأعراف البيئية المتبعة.

وعليه، يطلب من طلاب الصيدلة الراغبين بالمشاركة في المسابقة، العمل على تصميم وطباعة بوستر بحجم (100*75) سم، يتناول أي من الموضوعين أعلاه، وتسليمها للنقابة قبل 1/10/2015.

هذا وسيتم تكريم الطالب الفائز وتسليمه جائزة المسابقة خلال الاحتفالية التي ستعقدها النقابة بمناسبة يوم الصيدلي العالمي، فيما ستعرض جميع البوسترات المشاركة في ركن خاص على هامش الاحتفالية وكذلك على صفحة هيئة الممارسة الجيدة للصيدلة في موقع النقابة الإلكتروني.

 

** تاريخ النشر: 16/8/2015                                                       صدور كتيب "المدونة البيضاء"

 

تحية طيبة وبعد

خلال الثلاثين عاماً الماضية، شهد العالم قفزات نوعية في ممارسة مهنة الصيدلة، حيث انتهجت رؤية جديدة لمهنة الصيدلة تعرف "بالرعاية الصيدلانية" وهي التي تتجاوز دور الصيدلي التقليدي (كصارف للدواء) لتتمحور حول الاهتمام بصحة المريض، وذلك من خلال تقديم المشورة الصيدلانية، رصد واحتواء تداخلات الدواء وآثاره الجانبية، استعراض سلامة وفعالية الدواء، توفير المعلومات الدوائية والخدمات السريرية وصولا إلى ترشيد استهلاك الدواء.

 

وحتى نواكب هذا المنهج العالمي الجديد فقد أصبح لزاماً علينا العمل على تطوير شكل ممارسة المهنة في الأردن لينسجم مع نظام الرعاية الصيدلانية، حيث يتطلب ذلك تغييراً في هيكلة وأنظمة الصيدلية، وفي طريقة مزاولة الصيادلة لمهنتهم، إضافة إلى التطوير المستمر لمعلوماتهم ومهاراتهم، كما يتطلب ذلك إيجاد معايير لقياس جودة الرعاية الصيدلانية المقدمة للمرضى، ومن هنا ظهرت الحاجة لتطبيق مبادئ الممارسة الجيدة للصيدلة.

 

لذا فقد تبنّت هيئة الممارسة الجيدة للصيدلة (GPP) بالنقابة، مسؤولية تقديم المعايير الأردنية للممارسة الجيدة لمهنة الصيدلة لتضع بين أيديكم الطبعة الأولى من إصدارها المهني الشامل تحت عنوان:

* المــدونــة الـبـيــضـــاء *

وفيها خلاصة أهم الوثائق العالمية التي تناقش مفهوم الممارسة الجيدة للصيدلة حسب رؤية اتحاد الصيادلة الدولي، بعد أن تم تعديلها بما ينسجم مع النظام الصحي وطبيعة ممارسة مهنة الصيدلة في مجتمعنا الأردني، حيث تهدف "المدونة البيضاء" للتعريف بمفاهيم "الرعاية الصيدلانية" و "الممارسة الجيدة للصيدلة"، كما تحتوي على وصف مفصّل "لأخلاقيات مهنة الصيدلة"، "مهام ومسؤوليات الصيدلي" و "معايير الصرف الجيد للدواء"، وصولاً إلى "معايير الممارسة الجيدة للصيدلة" والتي تمثل مجموعة الأسس والعناصر ومتطلبات الأداء الواجب تطبيقها في صيدليات المجتمع الأردني للوصول إلى ممارسة صيدلانية مهنية وأخلاقية تقدّم رعاية صيدلانية مميزة للمرضى وتنعكس آثارها الإيجابية على المرضى والمجتمع والمهنة على حد سواء.

وحتى تتمكن زميلي الصيدلي / زميلتي الصيدلانية من المشاركة في تطوير المهنة، فيجب علينا جميعا العمل على قبول التغيير وتبني وتطبيق مبادئ الممارسة الجيدة للصيدلة، لنضمن الجودة والتميّز في تقديم خدمات الرعاية الصيدلانية في صيدليات المجتمع، مما سيرفع من سوية المهنة ويؤكد على أهمية دور الصيدلي كعضو فعال في الفريق الطبي.

فالممارسة الصيدلانية الجيدة هي وصفة تميّز لمهنة الصيدلة

تحقق أفضل عناية صحية للمواطن الأردني وتنعكس إيجابا على المجتمع الأردني ككل.

 

هيئة الممارسة الجيدة للصيدلة   (GPP)

نقابة صيادلة الأردن